امتلاك العقارات في تركيا للأجانب … ماذا يمنحك القانون وكيف تمتلك عقارك؟

امتلاك العقارات في تركيا هو واحد من أهم جوانب الاستثمار التي تجذب المستثمرين الأجانب فيها، إضافة لما للاستثمار العقاري من مكانة اقتصاديّة فعّالة ومؤثّرة في البلاد.

إذ تعتبر تركيا من أفضل البلاد للاستثمار العقاري، ففي السنوات الأخيرة لم تعد تركيا تتعامل مع المستثمر الأجنبي بمبدأ المعاملة بالمثل.

وقد أصدرت مجموعة قوانين تخدم مصالح المستثمر الأجنبي من كافة النواحي ليكون راضياً تماماً عن كل ما يتعلق بالاستثمار العقاري داخل تركيا بوجود العديد من التسهيلات التي تدعمه.

أهم القوانين الخاصة بأمر امتلاك العقارات في تركيا للأجانب

حق الإقامة العقاريّة

تم تعديل العديد من القوانين في الآونة الأخيرة، حيث سنحت الفرصة للمستثمر الأجنبي مهما كان ثمن العقار الذي يستثمره بالحصول

على حق الإقامة العقارية.

وبموجب هذه الإقامة يستطيع المستثمر الأجنبي الدخول إلى تركيا والخروج منها متى يشاء من دون الحاجة إلى تأشيرة دخول.

كما يستطيع من خلال هذه الإقامة التجول في الأراضي التركية كيفما يشاء دون أن يعود لموافقة السلطات أو الحصول على إذن سفر من الجهات الأمنية.

بالإضافة إلى أن المستثمر الذي يمتلك الإقامة العقارية يستطيع أن يمنحها لزوجته وحتى أطفاله ما لم يتجاوز عمرهم 18 سنة. كما أنه

يمكنه القيام بتجديد إقامته متى يريد طالما أن العقار مسجلاً باسمه.

الحصول على الجنسية التركية

وأكثر الميزات التي منحها القانون التركي للمستثمر الأجنبي فيما يخص امتلاك العقارات في تركيا هو منح الجنسية التركية لمن يبلغ ثمن

عقاره سواء امتلك عقاراً واحداً أو مجموعة عقارات 250 ألف دولار كحد أدنى.

ولا يشترط أن تكون كل العقارات التي يستثمرها بتلك القيمة في ولاية واحدة، بل يمكن أن تكون في عدة ولايات.

بالإضافة إلى أنها لا تعامل المستثمر الأجنبي بمبدأ المعاملة بالمثل، أي إذا كانت دولة المستثمر الأجنبي لا تسمح للأتراك باستثمار

العقارات في بلادها، فإن تركيا لا تمانع بأن يستثمر الأجنبي عقارات داخل تركيا بل توفر له العديد من التسهيلات أيضاً.

وهناك عدة أمور يجب أن ينتبه إليها المستثمر الأجنبي عند امتلاك العقارات في تركيا

لا يمكن للمستثمر الأجنبي أن يتملّك أكثر من 30 هكتار في تركيا، ويجب التأكد من أن العقار الذي يريد أن يستثمره بعيداً عن أي منطقة

عسكرية أو أمنية.

وذلك لأنها لا يمكن أن تباع للأجانب إلا في حال الحصول على إذن موافقة من الجيش التركي بالإضافة إلى ضرورة معرفة ما إذا كان العقار

مرهوناً أو غير مرهون أو توجد عليه أي مخالفات كالحجز وغيره.

وفي حالة اذا كان المشتري هو أول شخص أجنبي سيقوم بشراء العقار فإن عملية تسجيل العقار باسمه تأخد وقتاً يتراوح ما بين 45 إلأى 75 يوماً.

وذلك بسبب التحقق الذي ستقوم به وزارة الدفاع التركية في أنقرة، أما إذا لم يكن المشتري هو أول شخص أجنبي سيقوم بشراء العقار

فإن عملية التسجيل لا تتجاوز الثلاثة أيام فقط.

كيفية امتلاك العقارات في تركيا للأجانب

سنتحدث هنا عن أهم الإجراءات والخطوات التي يجب على المستثمرين الأجانب القيام بها عند امتلاك العقارات في تركيا:

من خلال مكتب الطابو التابع له عنوان العقار المستَثمَر يجب على المستثمر الأجنبي أن يتأكد من خلو العقار من أي قروض أو ديون.

بالإضافة إلى ضرورة القيام بخطوة مهمة جداً وهي توكيل محامي ذو خبرة قوية بمجال العقارات كي يساعدك في تنظيم أمور البيع

والشراء والتأكد من الوثائق التي تم الحصول عليها من الجيش بأن موقع العقار لا يقع بجوار منطقة عسكرية أو أمنية.

لا بد للمشتري أن يكون حاضراً للتوقيع على عقد شراء العقار، وفي حال لم يكن المشتري في تركيا يمكن أن يحل محله شخص ينوب عنه بموجب الوكالة.

وذلك من خلال توكيل رسمي فقط أي أن يكون هذا التوكيل مثبّتاً عند كاتب العدل في البلد الذي يُقيم فيه المشتري بالإضافة إلى تصديقه

من قبل السفارة التركية أيضاً في البلد الذي يُقيم فيها المشتري.

يجب أن يتجه المستثمر الأجنبي أو من ينوب عنه بموجب الوكالة إلى دائرة الضرائب في إسطنبول للحصول على الرقم الضريبي، وهو

الرقم الخاص الذي يُطلب في المعاملات الرسمية والقانونية.

بالإضافة إلى فتح حساب بنكي في تركيا لتحويل المبلغ المالي أي ثمن العقار من البلد الذي يقيم فيها المشتري إلى أحد البنوك التركية.

وأيضاً سوف يكون على المشتري دفع مبلغ مالي (الضريبة المفروضة على العقار)، أي عند تسجيل العقار باسم المشتري يدفع ضريبة

لمرة واحدة فقط لدى دائرة الأراضي والسجل العقاري.

دول لا يمكن لمواطنيها امتلاك العقارات في تركيا

هناك نقطة مهمة يجب التركيز عليها وهي وجود بعض الدول التي لا تسمح تركيا لمواطنيها بالاستثمار في أراضيها.

ذلك نظراً للخلافات الحاصلة بينهم، وهذه الدول هي: كوريا الشمالية، وأرمينيا، وكوبا، ونيجيريا، سوريا.

في النهاية يمكننا القول على الرغم من تميز تركيا كبلد سياحي فإنها أيضاً تتميز اقتصادياً، وهذا ما شهدناه في الأعوام الماضية من

الإقبال الكبير للأجانب للاستثمار في أراضيها، والتنعم بمستقبل واضح ومضمون.

*****

واقرأ أيضاً في مدوّنة سمارت إمزا العديد من المقالات والمعلومات حول شراء الشقق والعقارات في تركيا:

شراء عقار في تركيا 2021 .. أهم النصائح والمحاذير

العوامل المؤثرة في ارتفاع أسعار الشقق في تركيا 2021

11 من أهم الأسئلة الشائعة عن شراء عقار في تركيا

الاستثمار العقاري في تركيا .. بين المخاطر والمزايا

مزايا منطقة إسنيورت في إسطنبول والتّملّك فيها

إسطنبول وجهة استثماريّة رائدة .. تعرّف على الأسباب

مزايا التّملّك في منطقة بيليك دوزو

كيف أثّرت جائحة كورونا “كوفيد 19” على سوق العقارات في تركيا؟

الاستثمار الزّراعي في تركيا .. أرض استثمارية خصبة

*****

للاطلاع على آخر أخبار تركيا :

هنا

*****

تابع سمارت إمزا على

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات مرتبطة

اطلب خدمتك من خبراء الإستثمار العقاري
1

مقارنة

ادخل كلمة مفتاحية